مصاحبه با الجزیره نت

من جهة أخرى قال أستاذ علم الاجتماع السیاسی فی جامعة طهران الدکتور حسن هاشمیان إن الأجواء مهیأة حالیاً لمزید من التشنج، ولم یتفاءل بالنتائج، مشیراً إلى أن الدول الغربیة قد تستخدم هذه المرة ورقة النفط الإیرانی بفرض العقوبات على البنک المرکزی لخلق ضغط أکبر.

وتوقع هاشمیان أن یزداد احتمال توجیه ضربة عسکریة لإیران خلال هذه المرحلة، لکنه قال إن الأزمة الاقتصادیة التی تعانی منها البلدان الغربیة قد تعیق هذا الأمر.

ولکون بریطانیا دولة قیادیة فی الاتحاد الأوروبی وذات وزن فی مجموعة (5+1) التی تفاوض إیران بشأن برنامجها النووی، توقع البعض تأثر المحادثات بسبب مجریات الأحداث.

وقال هاشمیان إن التوتر الحالی لن یحدث أی جدید یتعلق بموقف الطرفین الإیرانی والغربی بشأن الملف النووی.

وتوقع أستاذ علم الاجتماع السیاسی أن بریطانیا ستتأثر مستقبلاً إثر قطع العلاقات بالکامل مع إیران لکونها دولة ذات وزن فی ملفات المنطقة کالعراق وأفغانستان والقضیة الفلسطینیة، ولکنها لن تتأثر اقتصادیاً لأن العلاقات الاقتصادیة بین الطرفین متواضعة.

/ 0 نظر / 8 بازدید