لقاء مع تلفزیون الـ بی بی سی العربی حول اعتقال اشخاص فی طهران

س- هل هناک تفاصیل اُخرى تتعلق بـ أعداد هولاء، أین یجدوا تحدیداً الآن، و ما طبیعة صلاتهم بـ العاملین فی الـ بی بی سی (الفارسی)؟

ج- حتى هذه اللحظة لا توجد هناک أخبار إضافیة الا ما جاء على وکالة مهرنیوز، المصدر الوحید هو مهرنیوز و لا تتحدث أی وکالات اُخرى عن هولاء الاشخاص و لن یعلن عن عددهم أو فی أی مکان موجودین، و لکن إیران ترکز على أن اعتقال هولاء الاشخاص لا یتعلق بـ صلاتهم بـ العاملین فی الـ بی بی سی الفارسی و لا یتعلق ایضا حتى بـ نشاطهم الصحفی و إنما تم اعتقالهم ، حسب ماتقول ایران، لأنهم عبثوا فی الأمن القومی، و هذه التهمة الموجهة الیهم.

س- و لکن هناک ایضا اتهامات من الـ بی بی سی الى الحکومة الایرانیة بـإتهامات مشابهة، بأنها تتعمد بـ تلفیق الاتهامات إحیانا الى بعض العاملین فی الـ بی بی سی الفارسی أو تشویه سمعتهم أو مضایقة أقاربهم، الى أین هذا صحیح؟

ج- اعتقد أن ایران حساسة جداً على الـ بی بی سی الفارسی، الـ بی بی سی الفارسی لدیه تجربة أکثر من 60 عام فی النشاط الصحفی و لدیه شعبیة کبیرة فی ایران و لدیه خبرة ممیزة ، و أنا کنت أعمل مع الـ بی بی سی الفارسی (کـ خبیر فی الشؤون العربیة) و کنت أعرف من الجیران ، من المحل ، من الشارع و من الجامعة، ما مدى تأثیر الـ بی بی سی الفارسی على الشارع الإیرانی، الـ بی بی سی الفارسی لدیه تأثیر جداً قوی على الشارع الإیرانی و فی الجهة المقابلة الحکومة الإیرانیة لدیها سیاسات خاصة تتعلق بـ الأقتصاد و بـالسیاسة النوویة و ایضا بالإنتخابات البرلمانیة المقبلة ، و تعتقد أن الـ بی بی سی الفارسی تسیر فی الأتجاه المعاکس، و من هذا المنطلق نرى هناک حساسیة جداً کبیرة على الـ بی بی سی الفارسی.

س- أذن ، هذا یعنی أن الأمر هو استهداف مؤسسة إعلامیة ایضا و لیس فقط استهداف بعض الاشخاص لأنهم یقومون بـأعمال مخربة کما ذکرت وکالة الأنباء الشبه رسمیة مهر؟

ج- یعنی اذا الموضوع موجود بـهذا الشکل، على الأطراف التی قامت بـأعتقال هولاء الأشخاص، أن یقدمونهم الى المحاکم و تجری هذه المحاکم وفقا الى معاییر خاصة و أن یثبتوا هذه الإتهامات و یعلنوا للعالم أن هولاء کانوا یجمعون أخبار و یتجسسون و یعبثون فی الأمن القومی ، حتى الداخل و الخارج یقتنع بـ هذه الروایة.

س- لکن هل یمکن النظر للأمر بـصورة اوسع، یعنی تجاوز کون الـ بی بی سی مؤسسة إعلامیة تقوم بـ تقدیم وجهة نظر مغایرة لنظام فی ایران، لما خلف الـ بی بی سی و هو الحکومة البریطانیة نظرا لتوتر العلاقات السیاسیة بین الدولتین مؤخرا، خصوصا فی ما یتعلق بـ الملف إیران النووی ، هل ممکن أن یصل الأمر الى هذا الحد؟

ج- طبعا بـ التأکید، هناک خلافات و هناک صراع دیبلوماسی و سیاسی موجود الآن بین إیران و بریطانیا، و بریطانیا کانت فی رأس الحربة فی سیاساتها ضد ایران (وفقا الى الرؤیة الایرانیة)، و بریطانیا کانت من اوّلى الدول التی تحدثت عن مقاطعة البنک المرکزی (الایرانی)، بریطانیا ایضا لدیها ضغوطات و دائما تمارس الضغوطات فی الملف النووی و أخیرا رأینا منع محطة "برس تی وی" من التنشیط و العمل فی داخل بریطانیا ، و طبعا هناک مؤسسة "اُوف کوم" تابعت هذه القضیة، و لکن ایران ترى أن هذا العمل بـ هذا الشکل حربٌ إعلامیا ضدها و محطتها "برس تی وی" و الآن (کما یبدو) ترید الرّد علیه.

 

 

/ 0 نظر / 5 بازدید