لقاء الدکتور حسن هاشمیان مع تلفزیون الـ بی بی سی العربی حول إقتحام السفارة

لقاء الدکتور حسن هاشمیان مع تلفزیون الـ بی بی سی العربی حول إقتحام السفارة البریطانیة

س- دکتور هاشمیان، اسئلک کـ صحفی بدءً، أن تعلن منذ قلیل وکالة رویترز بـ خبر عاجل أن بریطانیا رحلت جمیع طاقمها و موظفیها الدیبلوماسین من إیران، هل من دلالات بإمکانیة توتر أکبر فی هذا الإشکال الدیبلوماسی؟

ج- طبعا تاتی هذه الحالة  فی داخل نوع من التوتر، الدیبلوماسیة الإیرانیة تسعى لعدم خلق أزمة جدیدة مع الغرب و بریطانیا و ترید إنهاءها بسرعة و لکن رأینا فی الصحف الإیرانیة و خاصة الصحف الرادیکالیة الیوم ، هناک نوعٌ من الدعم الى هذه الحرکة التی وقعت بهذا الشکل ، کل الصحف تحدثت عن "مجموعة من المحتجین" و هناک کان "غضب طلابی"، و هذا یعتبر نوع من الدعم الى ماحدث و لکن الدیبلوماسیة الإیرانیة تعمل مختلفا و بطریقتها الخاصة.

س- و لکن بالتأکید الأجهزة الأمنیة الإیرانیة کانت قادرة بـ مسک الموضوع لو ارادت، مراعاةٌ للمعاهدات الدولیة و معاهدة جینف تحدیدا؟ مسؤولیة إیرانیة المحافظة على الدیبلوماسین و المقرات.

ج- الأطراف المسؤولة هنا فی إیران تقول أن الأوضاع خرجت عن السیطرة فی مقابل السفارة البریطانیة و إنتهت بهذا الشکل، و لکن هناک مقومات و أسباب سیاسیة خلفیة لهذا الحدث، إیران ترى أن هناک کان تصعید فی السیاسة الغربیة تجاه إیران، و الآن  فی هذه المرحلة کمایبدو إیران ترید تقول بأنها تستطیع الرد على التصعید بالتصعید، و فی الآوانة الأخیرة و بعد کل الضغوط التی مارست من قبل الغرب ضد إیران، هناک کان حدیث عن تراجع السیاسة الإیرانیة و الآن إیران ترید أن توجه رسالة لا تراجع فی مواقفها و ماحدث کانت هی تلک الرسالة الواضحة.

س- قلت تصعید ضد جهات غربیة و رسالة واضحة، لماذا بریطانیا بالذات و هل بریطانیا تعتبر رأس حربة بین الدول الغربیة المناوئة لإیران؟

ج- نعم إیران تعتبر بریطانیا فی رأس الحربة فی ممارست الضغوط ضدها، فی الفترة الأخیرة بریطانیا عملت على وضع عقوبات على البنک المرکزی الإیرانی، بریطانیا لدیها تلفزیون یبث باللغة الفارسیة و نرى هنا فی داخل إیران المسؤولون الإیرانیون غیر مرتاحین من هذا التلفزیون، و أعتقد أن الإیرانیین یرون أن هناک سیاسات خفیة لبریطانیا تجاههم و تجاه المنطقة و بریطانیا تعمل على صناعة مؤامرات ضدهم و فکرة المؤامرة غالبة على بعض السیاسیین فی إیران. من هذا المنطلق توجهوا الى الموضوع البریطانی.

س- طیب هذا التسخین إن صح وصفه،هل یقرأ فی سیاق ما یحدث فی سوریا و هل یمکن بالتداخل بین الأمرین و التحدث عن تدخل دولی الآن؟

ج- یعنی ربما یتعلق بالقضیة السوریة، لأن سیاسة إیران معروفة بـ واسعة النطاق و متعددة فی المتغیرات، تتعلق بـ سوریا، تتعلق بـ حزب الله فی لبنان، تتعلق بـ العراق و ایضا المناطق فی حول و اطراف إیران، من هذا المنطلق لا نستطیع نستبعد أی متغیر من مرکز و بؤر المواجهة بین إیران و الغرب.

س- ایضا سید هاشمیان، المتحدث بأسم البرلمان الإیرانی صرح قبل قلیل أن ادانة مجلس الأمن جاءت متسرعة و قد تقضی الى زعزعة الإستقرار فی العالم، کیف تقرأ انت مثل هذا التصریح؟

ج- انا أقرأ أن فی ما جاء على لسان السید لاریجانی یشیر الى ما اتخذه البرلمان الإیرانی من قرارات و إجراءات تجاه بریطانیا کانت کفیلة عن هذا الحادث و ما حدث فی یوم امس کانت حرکة اضافیة، و لکن فی کلام لاریجانی کان نوع من الدعم الى ماحصل، وصفه بأن کان غضب طلابی و هناک مؤامرات و عمل إجرامی من قبل البریطانیین و إستنکار مجلس الأمن کان تغطیة لهذه الإجرام التاریخیة الموجودة تجاه إیران من قبل بریطانیا.

س- فی ضوء کل مایحدث، هل ترجح یتم استهداف سفارات أخرى غربیة أو إیران لیست فی وارد من توسع حدود هذه المواجهة الدیبلوماسیة اذا صح التعبیر؟

ج- لا اعتقد ذلک ، لن یحدث عمل مشابه تجاه السفارات الأخرى و لکن بریطانیا کانت من ضمن توجه الأیرانیین و خاصة الرادیکالیین بأنها لدیها مؤامرات و تعمل ضد ایران و هذه الأفکار معروفة فی ایران، و لکن لا اعتقد اطلاقا أن یتوجهوا الى سفارات أخرى.

تم إجراء هذا اللقاء فی یوم الأربعاء المصادف 30 نوفمبر 2011 فی الساعة العاشرة و نصف فی توقیت طهران.

/ 0 نظر / 5 بازدید